رمز الخبر: 20762
تأريخ النشر: 16 March 2016 - 09:23
العراق؛
حذر القيادي السابق في التيار الصدري الاستاذ سلام المالكي وزير النقل العراقي الاسبق من حملة اعلامية مفضوحة يمولها النظام السعودي لخلق فتنة داخلية ، وكشف ...

أفاد موقع رحماء التابع لاتحاد طلاب العالم الاسلامی أنه حذر القيادي السابق في التيار الصدري الاستاذ سلام المالكي وزير النقل العراقي الاسبق من حملة اعلامية مفضوحة يمولها النظام السعودي لخلق فتنة داخلية، قائلا : ان هنالك حملة موجهة من قبل الأعداء لخلق فتنة داخلية هدفها صرف الأنظار عن المخططات العدائية من قبل الأمريكان والصهاينة والسعودية تجاه العراق والمنطقة ، لافتعال فتنة و مواجهة بين التيار الصدري والجمهورية الاسلامية الايرانية ، للاسف انجر اليها البعض ممن لا يدركون خفايا ما تخطط له قوى الشر والارهاب .

و اکد الاستاذ سلام المالکی العلاقة التی تجمع الطرفین (ایران الاسلامیة و التیار الصدری) ، أقوى من أن تستهدف بهکذا حملات اعلامیة مفضوحة و فاشلة ، للنیل من خط المواجهة والمقاومة لقوى الشر والارهاب .

تجدر الاشارة الى ان مواقع - الفیسبوک – شهدت فی الساعات الماضیة ، حملة اعلامیة واسعة  ضد قائد فیلق القدس اللواء قاسم سلیمانی ، یدیرها بعثیون من أیتام نظام الطاغیة المقبور صدام ، بالتنسیق مع غرفة التآمر التی تمولها سفارة النظام السعودی الوهابی فی بغداد . و تکمن الخطورة فی هذه الحملة الاعلامیة انها تتم باسم "التیار الصدری" ، و قد استفادت من صورة السید مقتدى الصدر بهدف التغطیة على دور البعثیین و السعودیین و «الاسرائیلیین» فی هذه الحملة الاعلامیة المفضوحة .

و تأتی هذه الحملة الاعلامیة المفضوحة ، بموازاة الحملة الوهابیة الشعواء ضد حزب الله لبنان و سید المقاومة حسن نصر الله فی اعقاب قیام سماحته بفضح دور السعودیة و وقوفها وراء التفجیرات الارهابیة بلبنان و محاولات التغطیة على فشل سیاسات ال سعود فی العراق و سوریا و الیمن و البحرین و لبنان .

و کانت وکالة «تسنیم» الدولیة للانباء ، حذرت قبل اسبوع من أن سفیر نظام ال سعود الوهابی المدعو "ثامر السبهان" ، یخطط الى عملیة تخریبیة داخل العراق ، و اضافت «تسنیم» وفقا لمصادر أمنیة ، بأن السفارة السعودیة فی بغداد أنشأت غرفة عملیات إلکترونیة للقیام بعملیة تخریبیة أطلق علیها اسم "الحریق" ، تهدف إلى إیقاع الفتنة بین شیعة العراق من جهة ، و حزب الله لبنان و ایران من جهة اخرى .

بأن الخطة تعتمد على القیام بحملة من التحریض والشتم بین صفحات وهمیة ، و تضع شعارات توحی انها تنتمی إلى إیران ، و تقوم یشتم السید مقتدى الصدر . وفی المقابل تقوم صفحات تحمل اسم التیار الصدری بشتم الامام الخامنئی .. ثم أخذت هذه الصفحات تروج بأن حزب الله و إیران تریدان اغتیال السید مقتدى ... وبعدها اخذت هذه الصفحات تروج لهذه الاتهامات السخیفة .

و فی الیوم التالی ظهر فی نشرة أخبار قناة "العربیة" السعودیة الوهابیة تقریر یقول ان حزب الله و إیران یحاولون إغتیال السید مقتدى الصدر .. فیما یدرک الشارع العراقی جیدا ، أن هذه ، هی لعبة سعودیة خبیثة لضرب المکون الشیعی .. لکن المخیف ان النظام السعودی ، قد یلجأ إلى إغتیال السید مقتدى الصدر بعد هذا التمهید الإعلامی .. خصوصا وأن هذه الحملة التخریبیة المریبة ، بدأت وللأسف ، تنطلی على بعض السذج .

المصدر: سومر نیوز
المتعلقات من الأرشيف
تعليقك على الموضوع
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* تعلیقات:
* كلمة التحقق:
Chaptcha
رجاء اكتب الحروف التي تراها في المكان المحدد