رمز الخبر: 20801
تأريخ النشر: 06 April 2016 - 12:25
لبنان؛
جاء في البيان الختامي لمؤتمر " شهيد المحراب.. شهادة أمة ": " إن الوحدة الإسلامية والإعتصام بحبل الله المتين هو واجب شرعي ينبغي ...

أفاد موقع رحماء التابع لاتحاد طلاب العالم الاسلامی بأن في الذكرى الثالثة لإستشهاد العلامة الشيخ محمد سعيد رمضان البوطي على يد الارهابيين التكفريين ، نظمت جبهة العمل الإسلامي في لبنان مؤتمرا إسلاميا وعلميا تحت عنوان " شهيد المحراب.. شهادة أمة " وذلك يوم الثلاثاء الواقع في 5-4-2016 في قرية الساحة التراثية بلبنان .

حضر المؤتمر حشد كبير من الشخصيات الرسمية والدينية والقوى والأحزاب الوطنية الللبنانية والهيئات والجمعيات الإسلامية , إضافة الى الضيوف الكرام من عدد من الدول العربية والإسلامية, وفي نهاية المؤتمر صدر عن المجتمعين البيان الختامي, الذي أكد أن الإسلام هو دين الرحمة والمحبة , وهو دين ينبذ العنف والإرهاب وقتل النفس التي حرم الله إلاّ بالحق .

وجاء في البيان الختامي لهذا المؤتمر : " إن الوحدة الإسلامية والإعتصام بحبل الله المتين هو واجب شرعي ينبغي تحصيله والعمل بمقتضاه وتحقيقه , ولا يجوز إهماله أو التقاعس عنه,  وكل من يعمل عى شق صف المسلمين إنسان خائن لدين الله ولسنة رسوله, معتبرا أن عمله هذا يصب في خانة العداء للإسلام وفي مصلحة الكيان الصهيوني الغاصب الذي يعمل على تحقيق هذه الأهداف الشيطانية الماكرة منذ احتلاله لفلسطين الحبيبة.

واعتبر البيان أن الإرهاب التكفيري الذي يتماهى مع الإرهاب الصهيوني لا يمت الى الدين بصلة , لافتا الى أن جرائم التفجير الإنتحاري الآثمة لا تجوز في شرع الله سبحانه وتعالى ولا يفت بها أحد من العلماء والفقهاء المشهود لهم بالدين.

وأضاف البيان إن مسؤولية العلماء والفقهاء والدعاة في مواجهة هذا الفكر الإرهابي التكفيري الوهابي المتحجر هي مسؤولية كبرى .

ولفت  الى أن العلماء والدعاة وأصحاب الرسالة والفكر النيّر المعتدل هم المعول عليهم لهداية الناس وعوتهم الى الدين الحق والإلتزام به, مضيفا أن المة الإسلامية بحاجة اليوم الى رجال ذوي مواقف صلبة وإرادة وعزيمة قوية لا تتزحزح ولا تحيد عن الحق مهما بلغت التضحيات , وذلك للوقوف بقوة وحزم وباس بوجه الأفكار الهدّامة والفتاوى لالشلذة والضالة التي تفتل بالعلماء.

وأشار البيان الى أن من أولويات محاربة هذه الظاهرة الخطيرة والغريبة عن مجتمعاتنا هي محاربة أسباب نشوئها ونشأتها وحاربة ومواجهة داعميها, والعمل على تجفيف منابعها المالية والمادية والإمدادية , والوقوف بوجه الدول التي أطلقت العنان لهذا الوحش الذي يفتك بالجميع ودون اشتثناء .

وشدد البيان على أن هذا المؤتمر الذي عقدته ونظمته جبهة العمل الإسلامي في لبنان تكريما لشهيد المحراب العلامة البوطي هو بمثابة شهادة أمة على إنجازات وعطاءت هذا الرجل الذي كرس حياته من أجل الدعوة الى الله ومن أجل نصرة الحق ومواجهة الباطل والعمل على توحيد كلمة المسلمين وتوحيد صفهم, معتبرا أن من حق هذا الرجل العملاق علينا أن لا نبخسه حقه ولا نضيع علمه وجهوده , فلق كان علما من أعلام المسلمين المعاصرين الذين حملوا راية الدعوة الحق.

المتعلقات من الأرشيف
تعليقك على الموضوع
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* تعلیقات:
* كلمة التحقق:
Chaptcha
رجاء اكتب الحروف التي تراها في المكان المحدد