رمز الخبر: 20824
تأريخ النشر: 10 April 2016 - 13:46
مصر؛
حذر استاذ الشريعة الاسلامية الدكتور الشيخ أحمد كريمة من استقواء التيار السلفي وتعزيز مكانته في المستقبل ...

أفاد موقع رحماء التابع لاتحاد طلاب العالم الاسلامی أنه انتقد استاذ الشريعة الاسلامية الدكتور الشيخ أحمد كريمة تقاعس وتخاذل مشيخة الازهر في مواجهة خطر الفكر السلفي التكفيري الذي تروج له الوهابية منذ عقود في مصر .

وحذر الشيخ كريمة من استقواء التيار السلفي وتعزيز مكانته في المستقبل مذكّرا بخطيئة السادات عندما  لعب فيها بورقة الدين في السياسة، حيث حاول ضرب التيار الناصري والاشتراكي بالجماعات الإسلامية وعلى رأسها الإخوان والجهاديون والتكفيريون.

وقال كريمة إن الفكر السلفي في عهد مبارك كان له وهج على حساب الأزهر، لدرجة أنه تم تخصيص نحو 10 قنوات للسلفيين بثّت الفكر الوهابي في مختلف أنحاء البلاد، مشيرا الى أن ما حدث في عهدي مبارك والسادات يتكرر الآن، الأمر الذي سيقوى من عضد السلفيين حاضرا ومستقبلا – بحسب كريمة.

وعن خطورة وجود غلو ديني وتطرف علماني ، قال كريمة إنه نتج عن ذلك شباب كفر بالاثنين معا وأعلن إلحاده ، مؤكدا أن النظام العلماني متلوّن حسب الطلب.

وخلص عضو هيئة كبار العلماء إلى أن المشهد لا يبشّر بخير.

وردا على سؤال عن ماذا خسرت مصر بضعف الأزهر، قال كريمة  خسرت كثيرا، حيث أصبحت هناك كيانات موازية ومحاذية للأزهر مثل السلفية، وتم تهميش الإصلاحيين والراسخين في العلم، وصارت الوسطية التي اشتهرت بها مصر في طريقها  للتآكل.

واختتم كريمة  قائلا: "من باب الغيرة على الأزهر، دعني أتساءل:  لماذا لا يمارس الأزهر دوره في الذود عن حرمات الإفتاء وجلال الدعوة ومصداقية الإعلام الإسلامي؟ " .

المتعلقات من الأرشيف
تعليقك على الموضوع
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* تعلیقات:
* كلمة التحقق:
Chaptcha
رجاء اكتب الحروف التي تراها في المكان المحدد