رمز الخبر: 20877
تأريخ النشر: 18 April 2016 - 13:51
فلسطین؛
اجتمع المجلس التنفيذي لمنظمة اليونسكو في باريس، وصدر وثيقة تنفي أي علاقة لليهود بالأقصى ...

أفاد موقع رحماء التابع لاتحاد طلاب العالم الاسلامی أنه اجتمع المجلس التنفيذي لمنظمة اليونسكو أمس الأول الجمعة (15|ابريل) في باريس، وأقر وثيقة لا تعترف بأي علاقة لليهود في المسجد الأقصى.

وورد في نص القرار اعتماد تسمية المسجد الأقصى فقط على الموقع، نظرا للإيمان بأنه المكان الذي صعد منه النبي الكريم محمد عليه الصلاة والسلام إلى السماء، كما أدانت أيضا الإجراءات الإسرائيلية ضد الفلسطينيين في القدس المحتلة ووضع قيور يهودية وهمية في مقابر المسلمين.

ورداً على القرار، وجه رئيس حكومة الاحتلال بينامين نتنياهو ومسؤولون إسرائيليون، انتقادات شديدة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة "يونيسكو"، بعد مصادقتها على وثيقة تؤكد عدم وجود أي صلة  لليهود بالمسجد الأقصى.

وقال نتنياهو في بيان الليلة الماضية: أن المقصود "قرار آخر عبثي من قبل الامم المتحدة، وأن  اليونسكو تتجاهل الترابط التاريخي المميز لليهودية بجبل الهيكل (التسمية اليهودية للمسجد الأقصى)، المكان الذي قام فيه الهيكل طوال ألف سنة، وصلى له كل يهود العالم طوال آلاف السنين"،على حد زعمه.

وأضاف "هذا قرار سخيف"، مدعيا أن الأمم المتحدة تعيد كتابة جزء هام من التاريخ الانساني وتثبت مرة اخرى أنها "لم تترك انحطاطا إلا وصلته".

كذلك هاجم رئيس حزب  "يوجد مستقبل" ووزير المالية السابق يئير لبيد اليونسكو، وبعث برسالة الى الأمينة العامة لمنظمة الثقافة والعلوم والتعليم، ايرينا بوكوفا، طلب فيها العمل على لإلغاء القرار.

وادعى ان هذا القرار يشكل "محاولة مخجلة لإعادة كتابة التاريخ وإعادة كتابة الواقع كجزء من معركة سياسية متواصلة ضد دولة إسرائيل والشعب اليهودي".

وكتب ان "التحريض الفلسطيني بشأن جبل الهيكل،  الذي ثبت مرة تلو مرة بأنه كاذب، كلف حياة عشرات الإسرائيليين في موجة الارهاب الحالية. هذا القرار يغذي ويطيل موجة الارهاب وسيؤدي الى موت المزيد من الأبرياء لن تتمكنوا من الافلات من المسؤولية".

المتعلقات من الأرشيف
تعليقك على الموضوع
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* تعلیقات:
* كلمة التحقق:
Chaptcha
رجاء اكتب الحروف التي تراها في المكان المحدد